بيان صحفي من عمدة كرمسين إسحاق محمد آسكر بخصوص الطريق إلى "لمبارات "

    أدى عمدة كرمسين السيد : اسحاق محمداسكر صحبة حاكم المقاطعة ورؤساء الفرق الأمنية صباح اليوم 03/05/2021 زيارة لقرية لمبارات للمعاينة الميدانية للطريق الذي غمرته المياه ، مكنت هذه الزيارة من التؤكد فعليا أن القرية غير معزولة عن العالم الخارجي مثلما كان شائعا حيث أن هناك طريقا ممهدا يصل القرية بالطريق الرسمي شيدته الشركة الهندية العاملة في مجال الكهرباء في المنطقة . كما عاين العمدة مبادرة ذاتية لشباب القرية استخدموا فيها طرقا بدائية لحماية الطريق الذي تغمره المياه من حين لآخر وقد لاقت هذه المبادرة دعما ومآزرة من طرف بعض فاعلي المقاطعة مثل : محمد محمودة وامو ولد بدَّا . حيث سخرت لهذا التدخل سيارة ومضخة لشفط المياه . جدير بالذكر أن العمدة وبتنسيق تام مع السلطات الإدارية المحلية والمركزية قام بسلسلة من الاتصالات في هذا الصدد منها تواصله مع شركة هندية عاملة في المنطقة زودته بجرافة ( أبل ) وصلت عين المكان كما تعهدوا له بتمهيد الطريق الآنف الذكر وتحصينه مستقبلا ضد غمر المياه في الأيام القادمة . بهذه المناسبة يندد سيادة العمدة بكل أساليب الفوضى والتعدي والتطاول على الشخصيات العامة ومحاولة تخريب الأملاك العمومية وشجبه للاستغلال السياسي والشحن الشعبوي للقضايا التنموية . وفي المقابل يؤكد وقوفه مع المواطنين في مساعيهم الرامية إلى الحصول على حقوقهم في إطار القوانين والنظم المعمول بها . يذكر أن عمدة كرمسين رغم ظروف الجائحة وبتنسيق تام مع الإدارة المحلية والسلطات المركزية تمكن من إيجاد حلول جذرية لكثير من المسائل العالقة حيث قام بفتح المركز الصحي في المقاطعة وزوده بالكهرباء وشيد طريقا معبدا نحوه . ولن تنسى له ساكنة المقاطعة صيانة طريق اعويفية كرمسين بعد أن اكتسحتها الحفر والتشققات . أما إلغاء مديونية الشركة الوطنية للمياه على ساكنة البلدية والتي تجاوزت 66 مليون أوقية فقد لاقت استحسانا وإشادة كبيرة من لدن الجميع . وعلى مستوى التعليم قام بترميم العديد من المدارس وبدأ العمل منذ فترة في تشييد البعض منها مثل مدرسة النخلة . وعلى تواصل الآن مع السلطات الوطنية المعنية ومانحين دوليين بغية تمويل عديد المشاريع التنموية في البلدية .