نحن قادمون الخميس نتمنى أن نراكم (المنظمات الصهيونية المتطرفة تتحدى الفلسطينيين وكل عربي مسلم

 

هذه الكلمات القليلة التي أرسلتها حركة شباب هار إيل وحركة العودة إلى جبل الهيكل إلى هواتف عددٍ من المرابطين والمرابطات من المدافعين عن الأقصى، تهديداً ووعيداً وتحدياً بأنهم سيقتحمون الأقصى صباح غدٍ الخميس 10-10-2019، ويعيثون فيه فساداً، ويقيمون فيه صلواتهم الجماعية العلنية، ويرتلون فيه أناشيدهم الدينية والقومية.

شرذمة لا تزيد عن مئات، تقف متحدية، ويكفي لإرغام أنفها أن تجتمع أعداد كافية من أبناء الأقصى ومحبيه، فهل نترك أقصانا ونخسر تحدياً هذا ثمنه؟!

أمة من مليار، وشعب من ملايين، ومدينة فيها مئات الآلاف من الصامدين، تتحداهم شرذمة من مئات؟