مدونون يطالبون بإلغاء دعوة رئيس جبهة البوليساريو لحفل تنصيب ولد الغزوانى

طالب مدونون بإلغاء دعوة رئيس جبهة « البوليساريو » غالي لحفل تنصيب غزواني ووصف المدونون ان زيارة رئيس البوليساريو لموريتانيا تنسف الجهود الدبلوماسية  التي بذلت من اجل التقارب بين الجارتين موريتانيا والمغرب بعد سنين من القطيعة الدبلوماسية انعكست نتائجها على جميع القطاعات  طيلة حكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز، وكادت تصل في العديد من المناسبات إلى حد القطيعة، وسط مساعٍ دبلوماسية لتطويرها لكنها بقيت تراوح مكانها دون أن تشهد أي تطور، لكن مراقبون للشأن الإقليمي ذهبوا الى أن العلاقات الموريتانية المغربية ستشهد في عهد الرئيس الجديد تطورا غير مسبوق خاصة بعد ترويج لزيارة العاهل المغربي لموريتانيا في حفل تنصيب غزواني قبل أن تتعقد الأمور بعد دعوة رئيس جبهة « البوليساريو » غالي  لحفل تنصيب الرئيس المنتخب غزواني من طرف الرئيس المنصرف ولد عبد العزيز، وكان رجال أعمال كل من المغرب وموريتانيا قد طالبوا بإلغاء التأشيرة بين موريتانيا والمغرب ، وقد أشاروا إلى أنها تظل “حاجزا” في وجه  التبادل التجاري بين البلدين الذين تجمعهما علاقات تاريخية ومصير مشترك، ويرى مراقبون أن زيارة الملك المغربي لموريتانيا كانت بداية عصر جديد تفتح فيه العديد من الاستثمارات وخلق أطار جديد بعد توقيع لمجموعة من الاتفاقيات الهامة أبرزها الاتفاقية المتعلقة بإنشاء معبر بري جديد بين البلدين سيربط مدينتي السمارة وازويرات الحدوديتين، من شأنه أن يساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين فضلاً عن تكريس الانفتاح المغربي على دول غرب إفريقي